fabor.mam9

spac pawar pour bien avior sev que vous voullez


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ذة. ندية ياسين: طموحنا أسمى من الحصول على بعض الفتات من السل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

ذة. ندية ياسين: طموحنا أسمى من الحصول على بعض الفتات من السلطة



- طبعت خرجاتك الإعلامية الأخيرة عودتك إلى الساحة بعد غياب دام عدة أشهر، أين اختفيت؟
- صحيح أنني اختفيت لبعض الوقت من المشهد الإعلامي المغربي لأسباب صحية، ولكنني دائما يقظة وأتابع ما يحدث هنا وهناك في أماكن أخرى من العالم. وقد كانت لي في تلك الفترة أنشطة لم تحظ باهتمام كبير من وسائل الإعلام. على سبيل المثال، فقد كنت في برشلونة منذ مدة ليست ببعيدة، وذلك للمشاركة في لقاء عقدته رابطة "ميدلنك" التي يوجد مقرها في روما. يمكن القول إنني أعود ببطء ولكن بثبات.

- أنت، أولا وقبل كل شيء، ابنة الزعيم الروحي لجماعة العدل والإحسان. كيف يمكنك وصف العلاقة التي تربطك بوالدك؟
- لا أحد يسأل نفسه عن هويته الشخصية. إنني أعيش هويتي بطريقة طبيعية. إنه والدي، إنه حقيقتي، إنه انتماء روحي أيضا. وعيت، في وقت مبكر، بانتمائي لأسرة ليست كباقي الأسر، وذلك منذ الخامسة عشرة من عمري. كان أبي حينها قد أدخل مستشفى الأمراض العقلية لأسباب سياسية، قبل أن تنقلب الأمور رأسا على عقب، كنت مراهقة غير مبالية، شأني في ذلك شأن جميع الفتيات في سني. لكن منذ ذلك الحين، أصبحت كل حياة والدي نضالا طويلا من أجل الكرامة ومن أجل عدم استخدام العنف.
وقد تمت محاكمته بسبب إصداره لجريدة "الصبح" ودفع ثمن ذلك سنتين من عمره، قضاها في زنزانة غير صحية، متعفنة، تنتشر فيها الفئران والفساد. ثم بعد ذلك، وضع رهن الإقامة الإجبارية لمدة 10 سنوات. لكن مضايقات المخزن لم تتوقف، بل استمرت بشكل مباشر، عن طريق وقوف رجال الشرطة 24 ساعة على 24 أمام باب المنزل، وكذا بشكل غير مباشر، عن طريق بعض المنابر الإعلامية، والتي تنطبق عليها الحكمة الشعبية القائلة: "كاري حنكو".

- هل يمكن اعتبار دخول والدك السجن هو الذي غير مسار حياتك رأسا على عقب وشكل منعطفا في مسارك؟
- كان لي ارتباط خاص بوالدي. إن الأمر يتعدى الهوية الجينية التي تربط ابنة بأبيها، فقد كنت أعتبره معلمي الروحي الذي أكتشف بجانبه مقاربة مريحة وحيوية للإسلام. وشعرت بسرعة أنني متورطة في النضال الذي كان يقوده.
في البداية، ونظرا لسني الصغير حينها، كان هذا الالتزام ذا طبيعة عاطفية، حيث كنت أحس بأن قضية هذا الأب المقرون بالمعلم الروحي، هي قضيتي أنا. كنت لأفعل أي شيء لأجله، فهو علمني في سن مبكر أن أكون شجاعة.
أتذكر أنني كنت أخفي الأوراق وأقلام الحبر في "سلة المؤن" التي كنت أذهب بها إليه في السجن. فقد كان حينها ممنوعا من الكتابة أو حتى قراءة الكتب. كان هذا بمثابة إسهامي في نضاله. وبعد ذلك، اهتممت بشكل جدي بأفكاره، كنت مستعدة لأن أدافع عن هذه القضية حتى أبعد الحدود. كان علي أن أصبح راشدة وناضجة عن طريق طمس الجانب العاطفي لصالح مقاربة أكثر عمقا. وقد تحولت العاطفة إلى شعور عميق بالمسؤولية تجاه هذا الالتزام الذي أعتبره مقدسا.

- نظرا إلى التقارب الذي يطبع علاقتك بوالدك، ونظرا إلى الدور الذي تلعبينه في الجماعة، هل يمكن القول إننا أمام نظام عائلي لتوريث السلطة في العدل والإحسان؟
- جماعة العدل والإحسان لم تكن يوما ممثلة في والدي. هذه الاتهامات هي واحدة من الطرق التقليدية العديدة التي استعملت كنوع من الدعاية المغرضة ضد جماعتنا. ليس سرا أن هذه الادعاءات، التي تناقلتها وسائل إعلام معينة، هدفها الوحيد هو التفكيك الافتراضي للجزء الظاهر من جبل الجليد العائم. إنها ليست التهمة المزيفة الوحيدة التي يلصقونها بالجماعة. إن هذه الدعاية قامت على هذه الادعاءات غير القائمة على أساس. من يقرر، حقيقة، داخل العدل والإحسان منذ أن انسحب والدي بسبب مرضه؟ إن العدل والإحسان هي مدرسة للاجتهاد، إنها كذلك مجموعة من المؤسسات، عكس ما يظنه الكثيرون، والتي لديها ممارسات أكثر ديمقراطية مما يطلق عليه الأحزاب السياسية. صحيح أن والدي هو الأب الروحي للجماعة، لكنه لم يتخذ قط قرارا لوحده. إن مجلس الشورى ومجلس الإرشاد والسكرتارية العامة للدائرة السياسية هي هياكل اتخاذ القرارات.

- لكنك تبقين شخصية مهمة في الجماعة، لا يمكنك نفي ذلك...
- إنني أمثل الصورة غير النمطية للإسلامية النشطة. إنني امرأة أتكلم بلغة أخرى غير العربية، وهذا الأمر ترى فيه بعض الصحف شيئا مثاليا. بمعنى آخر، إنني أشكل الشخص المناسب والمثالي لتصدر عناوين الصحف الرئيسية. كما أن عدم توفرنا على منبر رسمي لعب لصالحنا ولعب لصالح بعض قياديي الحركة الذين أصبحوا وجوها إعلامية، على حساب آخرين لم يكن لهم نفس الحضور الإعلامي. لكن، بصراحة، فأنا لست الممثل الأوحد والحصري للعدل والإحسان، فالحركة هي أكثر غنى من شخصي المتواضع وأكثر مدعاة للاهتمام مما أمثله، أنا لست سوى واجهة قد تبدو للبعض مثيرة للاهتمام.

- وغريبة بعض الشيء؟
- نعم، غريبة وغير نمطية، إذا أردت.

- في 2006، برزت العدل والإحسان عن طريق خرجاتها الإعلامية حول رؤى الشيخ ياسين التي لم تتحقق. بعد ذلك لزمتم الصمت. هل ندمتم على تصريحاتكم؟
- ما حصل كان حول رؤيا 2006 زوبعة كبيرة في فنجان صغير، كما أن من خاب أملهم حقا لم يكونوا أعضاء الجماعة. إن الحركة كانت ضحية استخدام مقارباتها كأداة ضدها. ما حدث في الواقع هو أن السحر انقلب على الساحر. إن السلطة عندما أرادت الحط من قيمة التنظيم والسخرية منه، نسيت أن المعتقدات الشعبية لم تتخلص بالكامل من القيم الخفية. وبعد ذلك، فقد خف هجوم وسائل الإعلام. صحيح أن وسائل الإعلام تعطي الانطباع بأن الشيء ليس له وجود إلا إذا كان محط الحديث. هذا الهدوء النسبي أعطى الانطباع بأن الحركة تتحرك ببطء وتفقد سرعتها. ليس لدينا أي منبر رسمي، سوى موقعنا على شبكة الأنترنيت، لكن من الذي لديه القدرة على الوصول إليه والإبحار فيه غير النخبة.

- وبنفس الطريقة، يمكن أن نقول إن صوتكم يسمع أساسا بفضل وسائل الإعلام...
- العدل والإحسان موجودة أيضا عندما لا نتحدث عنها. لديها استراتيجية أطلقتها منذ ما يقرب من الثلاثين سنة، هذه الاستراتيجية تتمثل في التعليم ثم التعليم ومرة أخرى التعليم.

- كيف تترجم هذه الاستراتيجية التعليمية على أرض الواقع؟
- صحيح أنه ليست لدينا الأموال اللازمة لقيادة سياسة حقيقية خاصة بالتعليم، ولكن لدينا تصميمنا الراسخ والإيمان بالله وبوعده بمساعدة أولئك الذين هم في خدمة العدالة. ليست لدينا 26 في المائة من ميزانية الدولة، وهي تمثل النسبة التي يجب أن تخصص لتمويل التعليم. وبالمناسبة، أين تذهب هذه الأموال؟
إن سياسة التطوع في الجماعة دفعتنا، رغم كل الصعوبات، إلى خلق جمعيات نشيطة وفعالة للغاية، لكن بعضها يتعرض للحل، فيما تتعرض الجمعيات الأخرى لمضايقات بتهمة الانتماء إلى جماعة العدل والإحسان.
إن أبوابنا دائما مفتوحة، عندما لا يغلقها المخزن.

- لنتحدث عن المخزن على وجه التحديد. الانطباع السائد هو أن الموقف الذي اعتمدته الحركة على طرفي النقيض مع كل ما يحدث في البلاد. متى ستشتغلون بوجه مكشوف؟
- من المهم أن نعلم أننا لم ننطلق من العاطفة بل من التفكير العميق. كان والدي، في يوم من الأيام، تقريبا في الحكومة. كان على بعد خطوات فقط من أن يصبح وزيرا للتعليم لم أنه كان يطمح إلى تقلد مناصب حكومية. إنه مثقف حقيقي من العيار الثقيل، وليس درويشا متنورا كما يحلو للدعاية أن تصفه بذلك. إن مقاطعة السلطة التي ننتقدها، طالما لم تتغير طبيعتها، هو مبدأ أساسي بالنسبة إلينا.
ما يهمنا ليس العمل السياسي، فنحن مدرسة فكرية، لدينا طموحاتنا التي تعتبر أسمى بكثير من مجرد الحصول على بعض الفتات من السلطة. يتعلق الأمر أيضا بمسألة الالتزام في مفهومنا للجهاد، والذي هو قبل كل شيء مقاومة للظلم. جهادنا، إذن يكمن في مقاومة السلطة، التي تبتلع كل من يدخل إليها بدون ضمانات حقيقية، عن طريق اللاعنف.

- هل هذا يفسر تطلعاتكم الرئاسية، التي أعلنتم عنها وكانت سببا في الدعوى القضائية التي رفعت ضدكم؟
- صحيح أنني كنت قد أعلنت انضمامي إلى مبادئ الجمهورية، لكن ذلك كان في إطار المقاومة التي تتسم باللاعنف، وليس دعوة إلى التنفيذ الفوري لهذه المبادئ. كنت أريد فقط أن أدفع سقف حرية التعبير في المغرب إلى أعلى.
كان ذلك عملا رمزيا لكسر المحرمات أكثر منه دعوة إلى التطبيق الآني لتلك الأفكار. كان الأمر يتعلق بإنشاء ثقافة الحوار. ومن أجل ذلك، فإنني في اليوم الذي كنت فيه داخل قاعة المحكمة وتوصل القاضي بورقة، لا أدري من أين أتت، وقام من مكانه حتى دون أن يرفع الجلسة، قلت له: "ارجع، إنني متمسكة بهذه المحاكمة". مهما كانت العقوبة التي كنت سأحصل عليها، كان الشعب المغربي سيربح معركة. إنها معركة رفع المحرمات القديمة والأغلال الإيديولوجية القاتلة.

- النموذج المبني على أساسه العدل والإحسان هو نفسه نموذج الزوايا التي ترعرع في بيئتها والدك. فهل يمكن اعتبار حركتكم زاوية ضمن زوايا أخرى؟
- إن مقاربتنا ومشروعنا هما نقيضان للأنماط التقليدية، ونحن نفهم لماذا يثيران العداء في بعض الأوساط ويكونان عرضة للخلط. يعتبر الخلط الأكثر شيوعا مع حركتنا هو الذي يحصل مع نموذج الزاوية. إنه النموذج الأقرب إلى الذاكرة المغربية، ولكنه لا يمت بصلة بتاتا إلى حقيقة العدل والإحسان.

تاريخ النشر : 07/05/2008
مصدر المقال : جريدة المساء، الأعدد 502، 503، 504، من الأربعاء 30/04/2008 إلى الجمعة 02/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

admin

avatar
Admin
Admin
akhi atamana an tada3a al mawdou3 fi makanihi al momayass wa chokran



http://tattarwar.com/ts4/register.php?ref=36



عدل سابقا من قبل admin في الخميس فبراير 19, 2015 10:40 am عدل 4 مرات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fabor.forumsjobs.com

admin

avatar
Admin
Admin

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fabor.forumsjobs.com

admin

avatar
Admin
Admin

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fabor.forumsjobs.com

admin

avatar
Admin
Admin

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fabor.forumsjobs.com

admin

avatar
Admin
Admin

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fabor.forumsjobs.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى